-->

ثلاثية التطوير الذاتي و المجتمعي : المعرفة ، التربية ، النظم والقوانين

إن هاجس الأفراد و المجتمعات الأساسي هو تحسين الواقع والارتقاء في معارج الكمال. وفي الحقيقة يرتكز التقدم الحضاري الفردي و المجتمعي على ثلاثة أمور مترابطة ومتكاملة، هي المعرفة، والتربية، والنظم والقوانين.


ثلاثية التطوير الذاتي و المجتمعي :  المعرفة ، التربية ، النظم والقوانين

منذ فجر الإنسانية، كان هاجس الأفراد و المجتمعات الأساسي هو تحسين الواقع والارتقاء في معارج الكمال، لكن العائق الذي كان دائماً يربك الإنسان أثناء سعيه الحثيث في هذا المضمار هو المنطلقات والمبادئ والوسائل التي ستكون زاده في رحلة التغيير الطويلة هذه، وفي قدرته على الاستمرار فيها؛ وفي الحقيقة يرتكز التقدم الحضاري الفردي و المجتمعي على ثلاثة أمور مترابطة ومتكاملة، هي المعرفة، والتربية، والنظم والقوانين. و سنحاول هنا تسليط الضوء على دور كل منها :

أولا ـ المعرفة

نحن نمتلك جميعنا قدرا كبيرا من المعارف، وإن بنسب متفاوتة، ونحتاج دائما إلى قدر أكبر، لكن التقدم الحضاري يحتاج منا أكثر ما يحتاج إلى المعارف المتعلقة بالواقع أي ما يمكن أن نسميه مهارات؛ فنحن في أمسّ الحاجة دائما إلى أن نتعرف على أنفسنا وما تختزنه من نقاط قوة وضعف، وفي حاجة إلى أن ندرك و نفهم واقعنا الشخصي وما يتيحه من إمكانات وفرص، وتحديات وعقبات أيضاً. ونحن في حاجة كذلك إلى أن تلمّس طريقنا لكي نجد الأسلوب الأمثل للتعامل مع بعضنا البعض، وعلى الأسلوب الناجع لتربية أبنائنا …


إننا محتاجون إلى كل ذلك حتى نعيش حياتنا بطريقة صحيحة، و يشترط في هذه المعارف أن تكون موثوقة وحديثة، وهما شرطان ضروريان للغاية، وذلك لسببين رئيسيين : الأول كثرة المعلومات المغلوطة و المضللة حتى أضحت سلعة استهلاكية لا غاية من ورائها إلا الربح المادي، و الثاني سرعة التطور و التغير الذي تعرفه مختلف جوانب الحياة.
و في الحقيقة، نحن لا نسعى للحصول على المعلومات من أجل تسيير أمورنا اليومية فحسب، و لكننا نصبو إلى بلورة أسلوب جديد للحياة نستطيع التعامل به مع متغيراتها، وإذا لم نتمكن من صياغة هذا المنهج، فالبديل يكون عندنا جاهزا، وهو الركون إلى العادات والتقاليد المتوارثة، والاعتماد على المعلومات الجاهزة والخبرات غير الناضجة، وهذا بالتحديد هو ما يجعل حياة كثير من أبناء أمّتنا تعاني من التخبط والارتباك.

ثانيا ـ التربية و السلوك

ثانيا ـ التربية و السلوك

 
تحويل المعلومات و المعارف و المهارات إلى سلوك

إن التربية هي تلك الجهود اليومية التي تبذلها الأسرة والمدرسة و غيرها من الفاعلين … بهدف تحويل المعلومات و المعارف و المهارات إلى سلوك مبني على خلفية ثقافية و على منظومة من القيم. و يقوم هؤلاء الفاعلون في عملية التربية ببلورة شخصيات من يربّونهم وفقا لمنظومة القيم تلك ووفقا للمعارف الموثوقة و المحدّثة التي تطرقنا إليها، وهذه مهمة جليلة و بالغة الصعوبة في الوقت ذاته؛ فهي أشبه ما تكون بعملية البناء إذ تحتاج إلى الدقة و التحري و الحرص فيما يتم تلقينه للأجيال الصاعدة.

و بالفعل فإن الأمم لا تستطيع التقدم بالشكل الصحيح إلاّ إذا كانت التربية موافقة لمنظومة المبادئ والقيم والمعارف التي يتم تلقينها للأطفال في البيوت و المدارس، و التي تنبني على قيم سامية مثل العدل، والصدق، والأمانة، والنزاهة، والرحمة، والجدية، والتعاون، والإتقان، والوفاء بالوعد … وإذا اختلت هذه القيم يكون التخلف مصير الأفراد و المجتمعات لأن سلوكياتهم ومواقفهم لا توافق عقائدهم وأقوالهم في شيء.

ثالثاـ النظم والقوانين

إن لكل أمة قوانينها و أنظمتها و دستورها الذي يحكم العلاقات بين أفرادها و بين مختلف كياناتها، و هذه القوانين ينبغي أن تسري على الجميع أقوياء و ضعفاء، فقراء و أغنياء. و ربما هنا يكون الاختلاف بين الأمم المتقدمة والأمم المتخلفة. فالفرق يتجسد بالتحديد في مدى تطابق الأفعال و السلوكات مع الأنظمة و المعتقدات.

و لتسهيل عمل القوانين و الأنظمة عند أي أمة، ينبغي أن تتحول المعارف والعقائد والرؤى إلى (ثقافة سلوكية) بفضل جهود (التربية)؛ لأن الناس آنذاك يفعلون الخير، ويقومون بواجباتهم، ويكفون عن الشر من خلال وازعهم العقائدي و الأخلاقي و التربوي الذي تشبعوا به أكثر من مجرد خوفهم من التدابير الزجرية للقوانين. و لكن أيضا حين تُطبّق هذه الأخيرة بشكل حازم و عادل و شفاف على الجميع، فإنها تساهم في المنحى المعاكس في ترسيخ ثقافة سلوكية إيجابية تجاه القوانين و الأنظمة بصفة عامة؛ لأن الناس آنذاك ينظرون إليها بإيجابية و يتعايشون معها بشكل تلقائي، وحين تترسَّخ ثقافةٌ ما في المجتمع فإنها تتيح تحيين و تكييف النظم والقوانين بما يتلاءم معها، وهكذا تنشأ علاقة تأثير متبادل إيجابية بين الثقافة والقانون.

أما حين تفشل التربية في جعل السلوك مرآة و تعبيرا عن عقيدة الأمة وقيمها، فإن الدولة تلجأ إلى استخدام القوة أو تشريع المزيد من النظم والقوانين بشكل متسرع أحيانا و لا يتلاءم مع قيم المجتمع، و بالتالي تكون النتائج عكسية في أغلب الأحيان، وذلك لأن نهضة الأمم تكون من قلب المبادئ التي تؤمن بها، وتزدهر بالقيم العظيمة التي تحترمها، أما العقوبات والقوانين فإنها تحمي قيم الأمة ومصالحها، لكنها تبقى عاجزة عن بناء المجتمع والنهوض به، وهذا هو السر في أن معظم نصوص الكتاب والسنة تركز على بناء الإنسان المسلم من الداخل.





تعليقات

الاسم

اعرف عالمك,7,تجارب ملهمة,6,تكنولوجيا,5,طور نفسك,7,غذاء الروح,4,كتاب قرأته,5,لغات و تواصل,5,مستجدات,6,
rtl
item
عصير المعرفة: ثلاثية التطوير الذاتي و المجتمعي : المعرفة ، التربية ، النظم والقوانين
ثلاثية التطوير الذاتي و المجتمعي : المعرفة ، التربية ، النظم والقوانين
إن هاجس الأفراد و المجتمعات الأساسي هو تحسين الواقع والارتقاء في معارج الكمال. وفي الحقيقة يرتكز التقدم الحضاري الفردي و المجتمعي على ثلاثة أمور مترابطة ومتكاملة، هي المعرفة، والتربية، والنظم والقوانين.
https://4.bp.blogspot.com/-jV9F9VY5Cxo/XFr-uoa8rQI/AAAAAAAAAIs/FcopClg_BOwwc26mOGqOaCRIcEMSCl91wCLcBGAs/s320/jacob-creswick-94550-unsplash.jpg
https://4.bp.blogspot.com/-jV9F9VY5Cxo/XFr-uoa8rQI/AAAAAAAAAIs/FcopClg_BOwwc26mOGqOaCRIcEMSCl91wCLcBGAs/s72-c/jacob-creswick-94550-unsplash.jpg
عصير المعرفة
https://www.elma3rifah.com/2018/10/knowledge-education-law.html
https://www.elma3rifah.com/
https://www.elma3rifah.com/
https://www.elma3rifah.com/2018/10/knowledge-education-law.html
true
7838404924141019780
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أية مشاركات مشاهدة الكل إقرأ المزيد الرد إلغاء الرد حذف بواسطة الرئيسية الصفحات المشاركات مشاهدة الكل موصى به لك القسم الأرشيف بحث كل المشاركات لم يتم العثور على أي مشاركة تطابق عملية بحثك عودة إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago المتابعين تابع THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock نسخ الكود كاملا تحديد الكود كاملا تم نسخ جميع الأكواد Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy