-->

كيف نستلهم من روح معجزة الإسراء والمعراج في زمن كورونا ؟

تأتي ذكرى معجزة الاسراء والمعراج هذه السنة على الأمة الإسلامية في ظل ظروف خاصة بفعل انتشار فيروس كورونا المستجد. وهي فرصة لاستحضار العبر والدروس التي تزخر بها هذه الحادثة والاستفادة منها في هذه الظروف.

معجزة الاسراء والمعراج
في مثل هذا اليوم من السنة الهجرية أسرى الله تعالى بنبيه عليه الصلاة والسلام إلى المسجد الأقصى، وعُرِج به إلى السماء في إحدى معجزاته النبوية الكبرى. إنها معجزة الإسراء والمعراج، وهي ذكرى حافلة بالمواعظ والعبر تحلّ علينا اليوم في ظروف استثنائية بفعل انتشار وباء فيروس كورونا المستجدّ في بقاع العالم. مما أدى إلى شلّ الحياة وإغلاق دور العبادة والمدارس وغيرها من التجمعات البشرية.

وإذا رجعنا إلى السياق الزمني المتعلق بالنبي عليه الصلاة والسلام، والذي حدثت في معجزة الإسراء والمعراج، نجد أنها كانت في العام العاشر من البعثة النبوية الذي سماه الصحابة عام الحزن. ففي هذا العام توفيت السيدة خديجة أم المؤمنين، التي آمنت برسول الله حين كفر به الناس، وصدقته حينما كذبه الناس، وواسته حينما خذله الناس، وأكرمته بمالها حينما منعه الناس، فكانت السيدة خديجة سند النبي عليه السلام في الداخل. وفي هذا العام الذي حدثت فيها معجزة الإسراء والمعراج توفي أيضًا أبو طالب عم النبي عليه الصلاة والسلام الذي كان سنده في الخارج ونصيره عند قريش. ولهذا ينبغي أن تكون روح ذكرى الإسراء والمعراج اليوم دافعًا وسندًا إيمانيًا قويًا للتغلب على هذه الظروف.

معجزة الإسراء والمعراج تضميد للجراح وتثبيت للقلوب ومبعث على الطمأنينة

أول هذه العبر التي يمكن أن نستقيها من هذه المناسبة أن الله سبحانه وتعالى ثبت قلب نبيه عليه الصلاة والسلام، ومسح بمعجزة الإسراء والمعراج أحزانه وجراحه، وقد طمأنه الله تعالى على مستقبل الدعوة، وعوضه عن جفاء أهل الأرض بحفاوة أهل السماء.
لقد كان لصبر النبي صلى الله عليه وسلم على حصار قريش وعلى فقده لمن كانوا خير سند له مكافأة عظيمة، وأي مكافأة أعظم من معجزة الإسراء والمعراج. 

ذكرى الإسراء والمعراج

ولهذا يمكننا أن نستفيد من هذه الذكرى في الصبر في هذه الظروف على ما فرضته علينا من حجر صحي والتزام للبيوت إلا للضرورة، وستكون مكافأة ذلك الصبر عظيمة برفع البلاء وعودة المياه إلى مجاريها بإذن الله تعالى.

الدنيا دار للابتلاء والاختبار

ماذا تعلمنا معجزة الإسراء والمعراج نحن ؟ إنها تعلمنا أن الدنيا جعلها الله دار بلوى وامتحانات تظهر فيها معادن الناس، وتتجلى فيها قيم الصبر والحكمة والرحمة والتضامن للتغلب على الصعوبات. إنها تعلمنا أن النجاة من المصائب ليست هي الذكاء، ولكن الذكاء أن نفهم قصد الله تعالى من هذه المصائب. فهذه المحن والابتلاءات هي التي تظهر حقيقة الإنسان، ما معدنه ؟ ما جوهره ؟ ما بنيته ؟ ما ظنه بربه ؟ ما معرفته ؟ ما صدقه ؟ ما أمانته ؟

للمحن و المصائب حكمة إلهية جليلة

يتضح من ذكرى معجزة الإسراء والمعراج أن للمحن والمصائب حكمًا جليلة، فكل ما يحدث بتدبير الله تعالى لحكمة يريدها عز وجل، قد تقع المحن، قد تقع المصائب، قد تقع المشكلات، قد يضيق على الناس، قد ينقطع ماء السماء، قد يحلّ الوباء، ولكن لكل هذه المحن حكمًا إلهية في حدوثها، فإرادة الله وحده متعلقة بالحكمة. لذلك فمعجزة الإسراء والمعراج تعلمنا أن في المحن والمصائب حكمة إلهية ينبغي إدراكها.

ولكن، هل هذا يعني أن يتمنى المحن والابتلاءات أو أن نكف عن الإتيان بالأسباب والاحتياطات التي تمنع حدوثها وانتشارها؟ كلا بطبيعة الحال، فليس بين الأمرين تعارض.

لنتمسّك بالله فهو الحافظ والناصر والمنجي


إن سعينا لدرء المحن مثل وباء فيروس كورونا الذي ينتشر في الارض هذه الأيام يتأتى بأمرين اثنين :

- الأخذ بأسباب الوقاية والاحتياط بكل أشكالها وصورها.

 ↚

- التمسك بالله تعالى الذي بيده مفاتيح النجاة والحفظ والنصرة. كما حدث مع سيدنا محمّد عليه الصلاة والسلام في معجزة الإسراء والمعراج.

المحنة فرصة لإصلاح النفس ومجاهدتها

تعلمنا معجزة الإسراء والمعراج أنه لولا الصبر ومجاهدة النفس ما تغلب الناس على المحن وما استطاع النبي عليه السلام أن يبني الأساس لحضارة إنسانية يضرب بها المثل.

لهذا، قد تشكل هذه المحنة التي فرضت على الكثيرين منا وخاصة الشباب بالتزام البيوت فرصة ذهبية لتطوير النفس ومجاهدتها، وأن يعمل كل منا على تطوير ذاته من مختلف الجوانب : صحيًا ونفسيًا وروحيًا وجسديًا بالحرص على بناء عادات جديدة ترفعه درجات في سلم التحسين والارتقاء المستمر.

إن مع العسر يسرًا

يقول الله تعالى في سورة الشرح :

 إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً

لمَ لم يقل الله عز وجل إن بعد العسر يسرا ؟ لا، إن مع العسر يسرا، إن في العسر نفسه بذور اليسر والصلاح، وكأنه معه، إنه يعلمنا أن اليسر مع العسر، وأن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وهذا من أهم دروس معجزة الإسراء والمعراج .

الصلاة عماد الدين

فرض الله تعالى الصلاة أثناء معجزة الإسراء والمعراج بشكل مباشر، لأن الصلاة عماد الدين، وجوهره. هي اتصال بالخالق، وإحسان إلى المخلوق، هذا هو جوهر دين الله تعالى .
إن الصلاة التي أرادها الله تعالى تسمو بالإنسان من عالم الأوهام إلى عالم الحقائق، من عالم المادة إلى عالم القيم، من سفاسف الأمور إلى معاليها. إنها ترقى بالمؤمن من حال إلى حال، ومن مقام إلى مقام . إنها تهذب نفسه وتقوي إيمانه وتشد من أزره عند الملمّات. يقول الله عز وجل في سورة المعارج :
 إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً * إِلَّا الْمُصَلِّينَ

الكون كله معجزات

إذا كانت معجزة الإسراء والمعراج حادثة كبرى تتجاوز المألوف وتصعب على الإدراك العقلي البحت، فإن الكون كله فيه من المعجزات الإلهية التي لا تعد ولا تحصى. ولعل هذا الكائن المجهري "فيروس كورونا المستجد" الذي يروع الآن دولًا كبرى وحضارات عظمى، لهو دليل قاطع على أن معجزات الله تعالى أمام أنظارنا في كل مكان وزمان. يقول الله تعالى في سورة البقرة :

 إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا

فالبعوضة معجزة، والفيروسات معجزة، وأجهزة أجسامنا المتعددة معجزة، خلق الإنسان معجزة، النجوم والمجرات معجزة، الكون كله معجزة، أفيصعب على الله عز وجل أن ينقل النبي عليه الصلاة والسلام ويلغي بعد المكان وبعد الزمان ؟ أن ينقله من مكة إلى بيت المقدس وأن يعرج به إلى السماء ؟ لو تعمقنا في الكون لرأينا أن الأشياء المألوفة وغير المألوفة في قدرة الله سواء تماماً، ولرأينا أن الأشياء المألوفة وغير المألوفة هي في الأصل كلها معجزة .


تعليقات

الاسم

اعرف عالمك,7,تجارب ملهمة,6,تكنولوجيا,5,طور نفسك,7,غذاء الروح,4,كتاب قرأته,5,لغات و تواصل,5,مستجدات,6,
rtl
item
عصير المعرفة: كيف نستلهم من روح معجزة الإسراء والمعراج في زمن كورونا ؟
كيف نستلهم من روح معجزة الإسراء والمعراج في زمن كورونا ؟
تأتي ذكرى معجزة الاسراء والمعراج هذه السنة على الأمة الإسلامية في ظل ظروف خاصة بفعل انتشار فيروس كورونا المستجد. وهي فرصة لاستحضار العبر والدروس التي تزخر بها هذه الحادثة والاستفادة منها في هذه الظروف.
https://1.bp.blogspot.com/-AwV__pPyTvg/Xno8q9rUjuI/AAAAAAAAAxk/iyAOfN_UAkIB5F00TW3UbMgknE97jut4QCLcBGAsYHQ/s320/%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585%25D8%25B3%25D8%25AC%25D8%25AF%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A3%25D9%2582%25D8%25B5%25D9%2589.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-AwV__pPyTvg/Xno8q9rUjuI/AAAAAAAAAxk/iyAOfN_UAkIB5F00TW3UbMgknE97jut4QCLcBGAsYHQ/s72-c/%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585%25D8%25B3%25D8%25AC%25D8%25AF%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A3%25D9%2582%25D8%25B5%25D9%2589.jpg
عصير المعرفة
https://www.elma3rifah.com/2020/03/isra-and-miaraj.html
https://www.elma3rifah.com/
https://www.elma3rifah.com/
https://www.elma3rifah.com/2020/03/isra-and-miaraj.html
true
7838404924141019780
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أية مشاركات مشاهدة الكل إقرأ المزيد الرد إلغاء الرد حذف بواسطة الرئيسية الصفحات المشاركات مشاهدة الكل موصى به لك القسم الأرشيف بحث كل المشاركات لم يتم العثور على أي مشاركة تطابق عملية بحثك عودة إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago المتابعين تابع THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock نسخ الكود كاملا تحديد الكود كاملا تم نسخ جميع الأكواد Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy