-->

تعرّف على تاريخ العطور في العصور القديمة

يظهر من خلال تاريخ العطور، أنّها كانت على مرّ العصور عنصرًا أساسيًا في حياة الإنسان في مختلف جوانبها مثلما هي عليه الآن أو ربما أكثر بكثير.

تاريخ العطور

إذا رجعنا إلى تاريخ العطور في العصور القديمة، فإننا سندرك سرّ تسميتها اللاتينية، إذ تُسمى بالفرنسية مثلًا "Parfum" وبالاسبانية "Perfume"، وهذا يعني أنّها رائحة عن طريق الدخان (Per fume بور فيوم باللاتينية). وبالفعل شكّل الدّخان الناتج عن حرق جذوع الأشجار والأصماغ وبعض التركيبات العطرية أبسط طريقة لتوفيرالروائح الزكية.

تاريخ العطور في مصر القديمة

منذ أكثر من 5000 عام، كان المصريون يحرقون العطريات لإله الشمس (رع) عند الشروق، وعند الزوال وعند الغروب. و ربما هناك في المعابد تمّ تطوير فن صناعة العطور: مثل الأبخرة المطهرة، والأبخرة المخصصة لتمجيد الآلهة. ولم يقتصر فن العطور على التبخير وحده. بل كان على الكهنة أن يصنعوا المراهم من أجل تغسيل التماثيل الإلهية وتحنيط الشخصيات الكبيرة. ثم انتقل استعمال البلسم والمراهم المصنوعة من الدهون أو الزيوت المشبعة بالورود أو التوابل إلى عموم المصريين. و كان من أهم وسائل الزينة أن تضع المرأة على رأسها مخاريط صغيرة من خلاصة البلسم التي تعطر بذوبانها كامل الوجه. و كانت الملكة نفرتيتي تستحم في ماء الياسمين قبل أن تدهن جسمها بعطر خشب الصندل والعنبر ومستخلصات الزهور النادرة. وكان أول عطر بمعناه الحديث يسمى "كيفي"، وهو مزيج من العسل والعنب والنبيذ و صمغ المِرّ والوزال والزعفران والعرعر.

العطور في مصر القديمة

كانت حينها تصنع المخاريط المعطرة التي يبلغ ارتفاعها 8 سنتيمترات وقطرها 12 سنتيمترًا في القاعدة من دهن لحم البقر أو الأسماك، وتطهى في الماء ثم في الخمر ثم تنكه بالزيوت النباتية. و يتم ذوبانها ببطء شديد وتُستخدم لتعطير الوجه بصورة دائمة.

تاريخ العطور في الشرق الأوسط

عند العبرانيين

قبل حوالي 2000 عام من ميلاد المسيح، كان العبرانيون يستخدمون العطور بالفعل. بالنسبة للعبرانيين، كان العطر مقدسًا وغاليًا في حياتهم اليومية. فقد استخدموا الحناء (و هو مسحوق يستخرج من أحد أنواع الشجيرات) حيث تستعمل الأوراق لتلوين الشعر وصبغ القدمين بلون برتقالي مائل إلى الصفرة. و تستخدم الثمار في الطب أما الزهور ففي صناعة العطور.

في بلاد ما بين النهرين

خلال الفترة نفسها، نستطيع أن نقرأ على الألواح الطينية السومرية، أنه في الاحتفالات الدينية يتم في كثير من الأحيان حرق عدد من المواد الخام للتقرب إلى الآلهة وتطهير المعابد. وقد كانت المعابد تشيد من الأخشاب ذات الرائحة كما تقدم القرابين من التوابل و العطور إلى الآلهة والأموات : مثل نبات الآس و أعواد الأرز. واحتفظ ملوك الفرس كثيرا بهذه التقاليد. و في الحياة اليومية لهذه الممالك، كان على الزوج أن يوفر العطر لزوجته طوال حياتهما معًا، لأنه كان علامة حب وطقسا للطهارة.

عادة الفرس عند تزويج الفتاة

تقول كاثرين دونزيل في كتابها "Le parfum" : "قبل أن تزف إلى ملك بلاد فارس أحشويروش، كان على إستير أن تواظب لمدة 6 أشهر على البقاء لساعات طويلة في الحمامات المعطرة ثم يتم تدليكها بزيت المرّ. و في الأشهر الستة التالية يتم تعريضها لدخان من الناردين واللبان والزعفران. وفي يوم الزفاف يتمّ رشها بكمية غزيرة من حليب البنزوين و تعطير شعرها بزيت الياسمين".

تاريخ العطور في اليونان و العصر الهيليني

كان للإغريق فضل كبير في تجديد تقنية العطور. حيث أضافوا إلى التوابل والصمغ والبلسمات زيوتا معطرة بالورود. لقد اخترعوا طريقة التشريب : تترك الزهور في مزهريات برونزية خاصة مملوءة بالزيت أو الدهون السائلة ، من أجل تنقيعها وتجديدها باستمرار لعدة أسابيع.

تاريخ العطور القديمة

و حتى قبل العرب، قدم بعض الكيميائيين بالفعل وصفًا لتقنية عزل جوهر الزهور بالتقطير. و استخدم الشعراء والرياضيون هذه الزيوت المعطرة لرعاية الجسم. و لعبت العطور والتوابل والعطريات دورا كبيرا في الحياة الدينية من ناحية (مثل التواصل مع الآلهة و تعطير الأموات كعلامة على الخلود) ، ومن ناحية أخرى في الحياة المدنية واليومية (النظافة والطب من أجل تحفيز الشهوة الجنسية و التطهير وفتح الشهية للطعام وتسهيل الهضم وكذلك لمجرد المتعة : فقد كان ينصح بدهن الخياشيم بالعطور لتنشيط الدماغ).

و كانت العطور مثل اللبان، والمر، والقرفة، وجوزة الطيب، والنرد والزعفران محلّ تقدير كبير. واستُخدِم السوسن واليانسون والمريمية والبردقوش وورود الزنبق زيوتًا معطرة. كما ظهرت حينها الروائح من أصل حيواني كالعنبر والمسك والزباد.

تاريخ العطور في روما

كان للرومان منذ الأيام الأولى للإمبراطورية إنغماس حقيقي في العطور متأثرين بالحضارة اليونانية. كانوا يتناولون العشاء تحت أمطار من رذاذ العطور ذات الأنواع النادرة جداً، في حين كان طعامهم من الهليون المنقوع في الزيوت المعطرة و كانوا يقدمونه في أوعية خشبية ذات رائحة عطرية، و كان شرابهم من النبيذ المُنكّه بالورد أو المرّ. وبين كل تقديم للطعام، يرش الضيوف بماء من الزهور.

كما هو الحال في العالم الشرقي واليوناني، كانت الطقوس الدينية والجنائزية مصحوبة بقرابين معطرة. وكانوا يستفيدون من المزايا العلاجية للعطور على نطاق واسع. واستبدل الرومان القوارير اليونانية المستعملة للعطور بقوارير من الزجاج.

خلال القرن الأول الميلادي، كانت تبدأ السيدة الأرستقراطية حمامها بإزالة الماكياج ثم استبداله بمرهم تجميلي. ثم كانت تتمضمض بالزعفران أو الورد و تمضغ بعض العلكة العطرية بينما تغمر نفسها في حمام من الياسمين أو الخزامى أو الورد. و بعد تدليكها بالعطر، ترشّ الوصيفة على جسم سيدتها المياه المعطرة التي تكون قد ملأت بها فمها.

وفي بلاد الغال، تم استخدام النباتات العطرية (الزعتر والنعناع و الريحان) بالفعل قبل الفتح الروماني. و كانت تخصّص عطور نبتة الفيرفين للعذارى المقدسة. كما كان المسك والراتنج وزيت التربنتين و العبهر والأسفلت من ضمن المكونات العطرية.

من الواضح من خلال هذه الإطلالة السّريعة على تاريخ العطور، أنّها كانت على مرّ العصور جزءًا هامًا وعنصرًا أساسيًا في حياة الإنسان في مختلف جوانبها مثلما هي عليه الآن، أو ربّما أكثر بكثير.

تعليقات

الاسم

اعرف عالمك,7,تجارب ملهمة,6,تكنولوجيا,5,طور نفسك,7,غذاء الروح,4,كتاب قرأته,5,لغات و تواصل,5,مستجدات,6,
rtl
item
عصير المعرفة: تعرّف على تاريخ العطور في العصور القديمة
تعرّف على تاريخ العطور في العصور القديمة
يظهر من خلال تاريخ العطور، أنّها كانت على مرّ العصور عنصرًا أساسيًا في حياة الإنسان في مختلف جوانبها مثلما هي عليه الآن أو ربما أكثر بكثير.
https://1.bp.blogspot.com/-t-iqVXsjQlM/XvLDKQDYBcI/AAAAAAAAA94/hmECccbLnYYwHoOL6yp8ES3jU1SWzysswCK4BGAsYHg/w320-h214/perfume-rome.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-t-iqVXsjQlM/XvLDKQDYBcI/AAAAAAAAA94/hmECccbLnYYwHoOL6yp8ES3jU1SWzysswCK4BGAsYHg/s72-w320-c-h214/perfume-rome.jpg
عصير المعرفة
https://www.elma3rifah.com/2020/06/perfume-history.html
https://www.elma3rifah.com/
https://www.elma3rifah.com/
https://www.elma3rifah.com/2020/06/perfume-history.html
true
7838404924141019780
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على أية مشاركات مشاهدة الكل إقرأ المزيد الرد إلغاء الرد حذف بواسطة الرئيسية الصفحات المشاركات مشاهدة الكل موصى به لك القسم الأرشيف بحث كل المشاركات لم يتم العثور على أي مشاركة تطابق عملية بحثك عودة إلى الرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago المتابعين تابع THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock نسخ الكود كاملا تحديد الكود كاملا تم نسخ جميع الأكواد Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy